الجمعة، 2 نوفمبر 2018

المجلس الاعلى للشئون الاسلامية بالقاهرة علم ميسر وخدمات للوافدين


كتب التراث وتفسير القرأن ميسرة بسعر التكلفة من مطبوعات المجلس الاعلى للشئون الاسلامية بالقاهرة ، فما هوهذا المجلس ووظيفته ومقراته، وهو موضوع قد يهم من يبتغى الاطلاع على الفكر الاسلامى والرد على الشبهات فيه

سيرة ذاتية عن المجلس :


·       المجلس الاعلى للشئون الاسلامية مؤسسة حكومية تتبع وزير الاوقاف حاليا ويرأسه الوزير اشرافيا، الا ان الامين العام له اختصاص الوزير فيما يتعلق باعمال المجلس وموظفيه، ومايتعلق بالمطبوعات والمراكزالاسلامية ، وغالبا ماينتدب لهذا المنصب الرفيع من الاساتذة بالجامعات المتخصصين فى الفكر الاسلامى ويرأسه حاليا الاستاذ الدكتور بجامعة الازهر/ احمد على عجيبة، وللمجلس موازنة مستقلة عن الوزارة موازنة مالية ووظيفية  

·       انشأ هذ ا المجلس على يد احد الضباط الاحرار من الصف الثانى وهوالاستاذ / محمد توفيق عويضه وكان اول امين عام له ،وقد دعم هذه القيادة والمجلس واعماله دعما مباشرا من الرئيس عبد الناصر ومن بعده الرئيس السادات فى انشطته وخاصة مؤتمراته ومراكزه التقافية التى كانت خارج مصر

·       عمل المجلس يتمثل بصفة اساسية فى مجهود لجانه المتخصصة فى كافة فروع العلوم المرتبطة بالشريعة الاسلامية ، واعضاء اللجان هم من العلماء المتخصصين من مصر والعالم الاسلامى، يقوم باصدارقرار تشكيل اللجان ا.د/ وزير الاوقاف بناء على مشورة واقتراح الامين العام للمجلس، وهذه اللجان هى التى تصدر وتحقق المطبوعات المختلفة التى يصدرها المجلس ويساهم العلماء من اعضاء اللجان وغيرهم فى موضوعات مجلة منبر الاسلام التى تصدركل شهر هجرى وملحقاتها الدورية

·       يعقد المجلس مؤتمر اسلامى مرة اومرتين فى العام وغالبا مايتم ذلك فى احد الفنادق داخل البلاد ، ولكل مؤتمر موضوع  يستمد من مشكلات معاصرة يراد توحيد واستبيان اراء العلماء المتخصصين فى العالم الاسلامى حولها ،ويستقبل المجلس الابحاث والضيوف من العالم الاسلامى فى فترة المؤتمر

·       يقوم المجلس ايضا بالانفاق على الطلبة الوافدين من العالم الاسلامى ويدرسون بالازهر الشريف ، ويتولى برامج تثقيفية لهم ومن بينها المعسكر الصيفى الذى يتبع المجلس بالعصافرة فى الاسكندرية ، وفى نفس هذا المعسكر تقام دورات علمية تثقيفية لائمة الاوقاف خلال العام

·       فى شهر رمضان المبارك من كل عام ينظم المجلس ملتقى للجمهور بعد الافطار مع العلماء والمفكرين والوزراء والمحافظين وغالبا مايكون فى ميدان الحسين رضى الله عنه بالقاهرة

مقرات المجلس ومبيعاته :


·       للمجلس الاعلى للشئون الاسلامية مقررئيسى بالقاهرة بشارع النباتات بجاردن سيتى (من الكورنيش متجها من التحرير الى القصر العينى اخرسورالسفارة البريطانية) وفى هذا المقر الادارة للمجلس والامانة العامة 

     وبالمقر ايضا مكتبة اطلاع متاحة للجمهورخلال مواعيد العمل وبها مجموعة قيمة من الاصدارات الاسلامية سواء للمجلس او غيره، وفى المقر ايضا مكتبة لبيع اصداراته واهمها تفسير القرأن المبسط ( المنتخب فى التفسير) وهو بعدة لغات اخرى وكذلك تطبع بعض المؤلفات وخاصة فى العبادات بلغات الجاليات الاسلامية بعدة لغات 

·       للمجلس مخزن ومكتبة للمبيعات ثابته ايضا فى ش قدادار بميدان التحرير

·       للمجلس عدة منافذ ومعارض ثابتة او موسمية منها فى جامعة القاهرة وجامعة الازهر ومنافذ اخرى فى القاهرة ، ويتقرر عادة منافذ فى المحافظات المختلفة لبيع الكتب واصداراته
  ومعارض مؤقتة  لبيع اصدارات المجلس بتخفيضات 25% وذلك كل عام فى ميدان الحسين 
فى شهررمضان المعظم فى كل عام

·       فى الاسكندرية :
يوجد فرع المجلس فى شارع سعد زغلول وبه مكتبة اطلاع ومكتبة بيع
ويوجد معسكر ابى بكر الصديق بالعصافرة الذى سبق شرحه وبه ايضا مكتبة اطلاع للجمهور ومكتبة بيع اصدارات المجلس

* بالمجلس ايضا ادارة متخصصة للتصدير الخارجى وذلك لارسال المطبوعات اهداء الى المراكز الاسلامية والسفارات بالخارج لنشر الفكر الاسلامى والعلوم الاسلامية بين الجاليات المسلمة فى كل مكان

اسعار مطبوعات المجلس :


·       احدث اسعار المطبوعات حتى نهاية العام المالى فى30/6/2019 هى فى هذا الرابط  اضغط    هنا :

·       تتقرر تخفيضات فى مناسبات مختلفة من بينها شهررمضان فى كل منافذ البيع طوال الشهر الكريم

·       يشترك المجلس بمعرض القاهرة للكتاب فى يناير من كل عام ويوجد فى جناح المجلس للمبيعات تخفيض 25% فترة المعرض

·       يمكن الاشتراك سنويا فى مجلة منبر الاسلام والاصدارات الدورية من مصر وجميع انحاء العالم عن طريق ادارة التسويق بمقر المجلس الرئيسى ، او عن طريق مؤسسة التوزيع فى مصروحول العالم لمطبوعاته وهى غالبا مؤسسة صحفية كبرى كالاهرام او الاخبار وفق المناقصة التى تعقد كل عام

وارجو ان اكون قد افدت من يبحث عن الفكر الاسلامى المستنير بما هو متيسر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعة بالبريد الإلكتروني

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *